أخبار اليوماخبار الانديةالاتحاد السكندرياهم الأحداثجماهير الاتحاد السكندريمحمد مصيلحي

اللحظات الأخيرة واخطاء العشري التي أدت إلى رحيله

رحل طارق العشري عن تدريب الاتحاد بعد نتائج غير مرضية من الجميع سواء الإدارة التي وفرت كل الإمكانيات الفنية والمادية للجهاز الفني وجاء الأداء صادم لها وكذلك للجماهير العاشقة للكيان فبعد البداية القوية بالدور الأول بدأ الفريق في التراجع ووسط أجواء وخلافات قادها ابنه عضو الجهاز الفني احمد العشري مع عدد من اللاعبين  حتى جاءت القشة التي قصمت ظهر البعير قبل مباراة فاركو اليوم والتي كانت من ضمن الجولة 27 والتي خسرها سيد البلد في خسارة غير متوقعة  بهدف نظيف

والكواليس التي كانت قبل اللقاء التي أدت لخسارة اللقاء والتي شهدها جميع من كان باللقاء والاخطاء الفنية المتتالية بداية من قرار المدير الفني قبل اللقاء مباشرة واثناء فترة احماء اللاعبين عمل تبديل في التشكيل بخروج الحبيب حسن من التشكيلة الأساسية والدفع بأحمد غنيم بديلا له 

البداية الخطأ الأكبر يتحمله المدير الفني والسؤال موجه له

 كيف تذهب للمباراة وانت لم تعتمد التشكيل المناسب ومتردد فيه ؟

كيف وضعت خطتك قبل المباراة والمفروض انك تضع الخطة للمباراة والتي تناسبها مع وضع التشكيل الأمثل لتنفيذها ؟

كيف صرحت قبل اللقاء انك ستراقب فاركو  في مباراة الزمالك والتي سبقت لقاء فريقك ب 72 ساعة فقط وانت أساسا ذهبت للقاء بدون قرار بالتشكيل ؟

والخطا الثاني عندما كلف ابنه  احمد العشري عضو الجهاز الفني بالذهاب لغرفة اللاعبين وإبلاغ اللاعب احمد غنيم انه سيبدا اللقاء بديلا للحبيب حسن مما جعل هناك مشادة تحدث بينه وبين اللاعب هشام صلاح والتي طالب فيه اللاعب ان يكون هو البديل وحدثت مشادة كلامية وتراشق  بالكلام والسباب بين الطرفين  وكادت تصل للاشتباك بالأيدي لولا تدخل الجهاز الإداري وفصل بين الطرفين كل هذا بغرفة ملابس اللاعبين قبل ان ينزلوا لأرض الملعب لاداء مباراة

فكيف يلعب اللاعبون وسط توتر قائم بين احد افرادهم وعضو بالجهاز الفني ليس له دور سوى انه ابن المدير الفني

وكان الأجدى ان يكلف بهذه المهمة رجل يعرف  يمتص غضب اللاعبين  وسياسي يكسب غضب اللاعبين في صفه ولكن الاعتماد على ابنه اضره

ومن ضمن الأمور التي عجلت بإقالته  بعد مباراة اليوم أخطاء متراكمة سواء بعد خروج الفريق من  دور ال 32 بكاس مصر على يد ابوقير للاسمدة وقبلها  منح هداف الفريق مابولولو إجازة مبكرة والرحيل للانضمام لمنتخب بلاده  قبل الموعد المحدد من  الاتحاد الدولي ” فيفا ” وكان من حقه الإبقاء عليه حتى يخوض مباراة الكاس ثم يرحل بعدها وينضم لمنتخب بلاده مثل جميع المحترفين في العالم .

الخطأ المتتالي عندما سمح له أيضا بالتاخر في العودة عقب انتهاء الفترة الدولية وعاد قبل لقاء فاركو ب 72 ساعة فقط وبالطبع مرهق وظهر بمستوى متدني  خلال لقاء فاركو .

كما ان النتائج الأخيرة أصبحت في تدهور تام حيث ان آخر 5 لقاءات بالدوري لم يحصد العشري سوى نقطة وحيدة ولم يسجل أي هدف خلال تلك المباريات بجانب سوء الأداء

وهذه بعض الأخطاء كانت كفيلة برحيله بعد مباراة اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى